يوميات1

14 08 2007
كان درساً ثقيلاً من دروس الرياضيات وكان رأسي يعج بمئات الأفكار التي تتناوب في المرور أمام عيني كأنها صفٌ من السيارات في انتظار إشارة المرور .. وكان رفيقاي الآخران ” معتز ” و “عبد الرحمن” يتحدثان بكلمات متفرقة وهما يتمايلان في مشيتهما كأنهما سكيران خرجا لتوهما من الحانة ..

هكذا كان مشهدنا عندما خرجنا من درس الرياضيات عند الأستاذ ” مأمون ” كانت الساعة قد جاوزت العاشرة والربع .. وحرارة الشمس بدت لا تحتمل ، ربما لأننا كنا نجلس في غرفة مكيّفة لا تزيد الحرارة فيها على 18 درجة .. فقال معتز بنبرة ناصحة : اقطعوا الطريق نحو الظل كي لا نشوى تحت الشمس ..

تجاوزنا الشارع إلى الجهة الآخرى ، وكان عبد الرحمن يتابع كلامه الذي تمتزج كلماته بروح الدعابة والسخرية الذي لا يفارقه .. وقال : بس أنا أكتر شي روّقت لما قال الأستاذ وهو عم يشرحلنا الاحتمالات :( أو يصيب الأول ويخطئ الثاني والثالث ) قالها وهو يشير إلينا حيث كان عبد الرحمن هو الأول .. وأنا ومعتز الثاني والثالث ..
فعلّق معتز : بس يا أخي قالها وهو متضايق .. واعتذرلي كمان بعد الدرس !!..
وذهبنا جميعاً في نوبة من الضحك العشوائي ..

كثيراً ما كنت أشعر بهذه اللحظات وكأنها حلم سريع يعيشه الإنسان للحظات ثم يصحو منها ليعود إلى واقعه
فيجد أن كل شيء على حاله يعود ليواجه مشاكله وأحزانه وصعوبات حياته

ثم يمضي الحلم وتزول هذه الغمامة العابرة ويعود كل منا ليتابع طريقه في صحراء كبيرة تحت أشعة الشمس القاسية بحثاً عن واحة يجد فيها أخيراً شيئاً يعينه على متابعة المسير

Advertisements

إجراءات

Information

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: