سهرة رمضانية ..بدون فضائيات

10 09 2008

اتصل بي صديق منذ أيام وطلب موعداً لزيارتي لإنجاز بعض الأعمال فقلت له : ما رأيك بعد صلاة التراويح؟
فقال : تمام ..
وفعلاً جاء وتحادثنا مدة من الزمن ،وبعد حين قال لي صديقي متصنعاً الاهتمام: (أنا خايف كون حرمتك من مشاهدة”باب الحارة” ؟)
فقلت له : صحيح ..لكن سؤالك ليس دقيقاً .
فسأل مستفهماً : وما هو السؤال الدقيق؟
فقلت له : الصحيح أن تقول : هل عطلتك عن مشاهدة (دعايات) باب الحارة ؟ .
فقال لي وهو يضحك :
أي والله هذا ما أردت قوله ..لكن سبقت تلك إلى لساني

ثم انبريت ساعة أشرح له – لغوياً وبيانياً وأدبياً -ما الفرق بين السؤالين ، واستنجدت في ذلك بكتب النحو والبلاغة وابن سيبويه والزجّاج والأصمعي وغيرهم ..حتى أجلي له الحقيقة كما هي ، وكان من ضمن الكلام الذي قلته :

أولاً يا صاحبي أنت لم “تحرمني” من المشاهدة ، وذلك لأن الحرمان إنما يكون بمؤثر خارجي -قسري – ،
أما أنا فقد اخترت قرار عدم المشاهدة انطلاقاً من دافع داخلي ، وحفظاً لكرامتي كـ(مكشاهد)وذلك بعد أن شعرت أنني أجند من وقتي ساعة ونصف لمشاهدة خليط من الدعايات التجارية ومقاطع مقطوعة ومقتطعة ومجزءة و(منزوعة البركة)من مسلسلي المفضل “باب الحارة”

أنا لا أفهم لماذا يستمر (مسلسل) الاستخفاف بالمشاهد في هذه القنوات الفضائية ، ولماذا نرضى بأن نستمر في متابعة مسلسلاتنا (المفضلة) بهذه الطريقة السخيفة ،
مع أننا لا يحق لنا تسمية هذا الخليط بـ (المسلسل) لأن الذي يحدد صفة أي خليط هو ما يغلب عليه -أي بالكثرة – وفي حالتنا هذه أشك كثيراً أن وقت الإعلانات يتجاوز وقت المسلسل!

ثم إن المسلسل أو البرنامج هو وحدة مترابطة من الأفكار والأحداث ، فإذا قطعت وجزئت وحشيت بينها فواصل الإعلانات ، ضاعت متعة المشاهدة وتحولت إلى متعة آخرى هي متعة ربط الأجزاء المتفرقة ، ومتعة محاولة تذكر الأحداث التي حصلت قبل الدعاية السابقة

أنا أعلم أنه هذه الإعلانات والدعايات هي التي (تفضلت علينا) وجلبت لنا المسلسل ، ولولاها لما شاهدنا المسلسل أصلاً وربما لم تتجرئ شركة الإنتاج على إنتاجه ، ولا القنوات على شرائه ..وربما كنا حينها جلسنا مساء بدون تلفزيون نستمع إلى حكايات جدتي وأحاديثها الشيقة!

لا لا ..أنا لا أريد هذا ، ولكن الذي أريده هو القليل من الاحترام للمشاهد ، وأن تجودوا علينا بالمزيد من وقت المسلسل ، وأن تعيدوا إلينا “أبو عصام” ..نعم حرام تموتوه مشان شغلة مادية ..

وإلا فأنا مضطر أنا أمتنع – وبدافع داخلي وأنا بكامل قدراتي العقلية – عن مشاهدة هذا المسلسل وكل مسلسل آخر لا تحفظ فيه كرامة المشاهد ، وسأتابعه في وقت لاحق

بالمناسبة:

بالنسبة لمسلسلي المفضل باب الحارة :أنا من الذين يعتقدون أنا الجزء الأول كان أفضل الأجزاء بوجود الإدعشري(بسام كوسا) وطبعاً الجزء الثاني يأتي ثانياً بوجود أبو عصام (عباس النوري) أما الجزء الثالث فرغم أنه لم يكتمل لكن لا أعتقد أن يصل لمستوى الجزئين السابقين ..

وهكذا أنا ممتنع عن المشاهدة حتى إشعار آخر

Advertisements

إجراءات

Information

2 تعليقان

10 09 2008
مستر بلوند

يا سيدي وأنا معك وأضم صوتي إلى صوتك ..

بتحسو مسلسل دعايات تتخله بعض فواصل لمشاهد من باب الحارة ..

11 09 2008
majjood

أهلاً مستر بلوند
فعلاً الموضوع ما عاد ينسكت عنه
لازم نوصل صوتنا لفوق..

ممتنعون عن المشاهدة حتى إشعار آخر….

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: