مباركة بالعيد بدون (رسائل جاهزة)

8 12 2008

مرحباً
مبارك عليكم عيد الأَضحى
وأسأل الله أن يعيده علينا وعليكم بالخير والسعادة

عيد مبارك

أصعب شيء أن يريد المرء أن يكتب ويعبر عما بداخله فلا يستطيع
وهذا هو ما أعانيه منذ صباح اليوم
منذ الصباح بدأت رسائل التهنئة والمباركات تمطر من الأصدقاء والمعارف
وكلها كلمات طيبة تبارك بالعيد وتتمنى الخير والسعادة

ولكي أقوم بالواجب كان علي أن أرد على كل من تذكرني وعايد علي
لكني حاولت هذه المرة أن لا أرسل رسالة  إلا إذا كنت أنا من يرسلها
أي أنها ليست من النوع (رسائل جاهزة) يرسلها “كل شخص” إلى “كل الناس”
نكتبها بدون مشاعر ولا تفكير ، ونرسلها إلى الشخص الآخر بشكل أوتوماتيكي مجرد من العاطفة
فيشعر أنها أرسلت إليها بالخطأ ،أو أنه غيرمعني بما فيها ، ويرسلها بالمقابل إلى شخص آخر بالخطأ

وبالفعل قررت أن أي رسالة سأرسلها يجب أن أعني كل كلمة فيها
لكن كان هذا صعباً..
لا يهم أن تكون الرسالة منمقة وموزونة ، لكن على الأقل أن تكون صادقة
وهنا واجهت عجزي اللغوي والبياني ،
شعرت أن بنك الكلمات في عقلي قد أفلس ، وأن العبارات كلها قد استهلكت
لا أستطيع أن أكتب شيئاً ..كلما كتبت شيئاً اكتشفت أني أكمل رسالة من تلك الرسالات المنمقة المعروفة
أو أن اكتشف أن الرسالة ذات ال70 حرف(لا ذكر كم حرف الرسالة فعلا) قد تتحول إلى مقالة لها هوامش وحواشي وشروح ..
رددت على بعض الرسائل ولم أستطع أن أرد على البقية ، ..عجزت ..شعرت بالإحباط:-(
هل من الصعب أن يكون الإنسان صادقاً ويقول ما يعنيه دون مجاملة أو مبالغة؟

هل توافقونني ؟ أم تظنون أنني أتكلف أشياء لا داعي لها ؟

على كل حال يبدو أني سأقدم بعض التنازلات قبل أن أفقد أصدقائي

وكما يقول المتل : “أن تصلك رسالة ليست لك ،خير من أن لا تصلك الرسالة أبداً”

وكل عام وأنتم بخير:-)

Advertisements

إجراءات

Information

4 تعليقات

9 12 2008
farah m

لا تستطيع أن تقيس الموضوع على مسج لانو الحواشي والهوامش مهمة جداً في التعبير عن المشاعر ..
ليس من الصعب أبداً ان تكون صادقاً لكن قول ما نعني دون مبالغة لا يتوقف على رسالة تهنئة في العيد ..

والرسالة التي تريد أن تؤلفها ليست تكلف نهائياً وانا أوافقك تماماً أنها أجمل بكثير من الرسالات الجاهزة .. ولذلك اعتمدت في الرد على رسائلي بالجواب تماماً على الرسائل الجاهزة .. 🙂

شكراً لك .. وكل عام وانت بخير

10 12 2008
majjood

أهلاً فرح
عيد مبارك عليك
أشعر بأنك تتكلمين بلغة صعبة قليلاً!
.

أنا معك في ” أن يكون المرء صادقاً لا يتوقف على رسالة تهنئة”
لكن أليست هي جانب من جوانب الصدق!

ربما المشكلة مع نفسي ، لدي شعور بأن استخدامنا للتقنية بطريقة ما قد يعمق إهمالنا وتقصيرنا الاجتماعي بدلاً من تحسين تواصلنا

شكراً لمرورك فرح 🙂

11 12 2008
أنا

لو كان الامر متروكا لي ، لكتبت رسائل مثل ” تبا لك ، انا أكره العيد” حمدا لله توجد رسائل جاهزة لتعفيني من هذه المهمة.

18 12 2008
majjood

أهلاً شادي ..
هذه فائدة آخرى للرسائل الجاهزة لم أنتبه لها 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: