مذكرات امتحانية

15 02 2009

استيقظت الساعة السادسة بعد 3 ساعات من النوم فقط ، كان لدي امتحان برمجة الساعة الثامنة والنصف صباحاً ،صليت الفجر مع صديقاي أنس ومؤمن ، ثم جلست كالعادة  متلحفّاً  في محاولة لدفع البرد ، وأخذت أقرأ ورد القرآن ..

أنهيت القراءة ، وضعت المصحف  ،وأعددت فنجان من القهوة وجلست لأراجع أهم الأفكار في منهاج المادة ، هذه المراجعة الصباحية أعوّل عليها كثيراً

كان وقت الامتحان قد اقترب ،تناولت فطوري على عجلة ، ومن عجلتي غصصت بأول لقمتين  فسارعت لشرب الماء قبل أن أختنق ، أحاول أن أتعجل في حركتي كي لا أتأخر

حملت أغراضي وذهبت إلى الجامعة

كالعادة أصل متأخراً عدة دقائق على الامتحان ، كلما حاولت أن أصل مبكراً أتأخر زيادة :

الطلاب استلموا أوراقهم وبدأوا بالكتابة ..والقاعة هادئة ، وأدخل أنا بكل اعتيادية : صباح الخير

أبحث عن كرسي بين طاولات الطلاب ، وأجلس إلى الطاولة الوحيدة التي تركت خالية : وهي أول طاولة في القاعة ، تماماً في وجه المراقبين ،  لا أهتم لهذه الأمور ، بل ربما بالنسبة هذا أفضل موقع للتخلص من إزعاجات زملاء الامتحان ،لكنه أيضاً أسوأ موقع بالنسبة للاستماع لكلام المراقبين وحديثهم المزعج.

أحتاج لعدة دقائق كيف أتوقف عن اللهيث جراء المشي السريع وصعود ثلاثة أدراج ، وحتى أبدأ بفهم المطلوب من تلك الأسئلة الكثيرة التي لم تخلُ من الثغرات و(النكشات) والمشاكل ، وبعض الطلبات التي يتعسر فهمها..

.

ويمضي الوقت ، وتمر الدقائق دون أن نشعر ، نحاول حل كل مانعرفه

وبعد أن نصدع رؤوسنا بمحاولة فهم المطلوب ، يأتي أستاذ المادة إلى القاعة ليطرح سؤاله العجيب :

(حدا عنده سؤال ؟ ، في أي سؤال مو واضح ؟ )

فنبادر بطرح أسئلتنا 😦 ماذا تقصد دكتور بهذه الكلمة ؟ )، فيجيب بتلقائية كالرجل الآلي 😦 هادا الشي إنت بتحدده)

ومن سيحدد إذا كان هذا ما تريده من السؤال أم شيء آخر ؟!

لا أدري لماذا إذن يأتي ويستفسر عن أسئلتنا ، إذا كان سيجيب عليها كلها بنفس الإجابة !

انتهى وقت الامتحان ما زلت أكتب حل سؤال لم أفك لغزه إلا في الدقائق الأخيرة ، وبدأ سحب الأوراق ، وما زلت أكتب ..أصبحت يدي تتحرك أسرع من عقلي ، ولم أنته إلا عندما وضعت المراقبة يدها على الورقة لتسحبها ..

.

سلمت الورقة وليس لدي يقين بأكثر من 60 % مما كتبت ، لأنه لم يبق وقت لمراجعة الأكواد والتأكد من صحتها ، مما يعني حسب مفهوم المبرمجين : فُقدت حلقة من السلسلة البرمجية !

.

خرجت من قاعة الامتحان ووقفت على الباب انتظر صديقي ..أريد أن أخرج فوراً من هذا المكان

الطلاب بقُوا في القاعة يتحادثون ويتجادلون حول الأسئلة ، وما كتبه كل منهم

أتعجب من قدرتهم على الاستمرار :بعد أن أسلم الورقة أكون قد انتهيت ، وليس لدي القدرة على التفكير في أي شيءerror

والمشكلة أن هذه المادة بالذات لا يمكنك أن تجادل أحداً فيها حول ما كتبه أو كتبته ، لأنها عبارة عن أكواد والكثير من العمليات المنطقية ، يعني باختصار : كل شخص له طريقته في الحل!

.

أما السؤال العظيم الآخر الذي يسألوني إياه : ماذا كان الناتج معك ؟

وهل أذكر ما هو السؤال كله ، حتى أذكر ماذا كان الناتج ؟!

وماذا يفيدك الناتج الأخير إذا لم يكن حلك صحيحاً ،

أحياناً عندما أتأمل تصرفات الآخرين ، أشعر نفسي وكأني قادم من كوكب آخر

.

نفذ صبري ،أمسكت بيد صديقي وسحبته لنخرج من الكلية : أريد أن أخرج الهواء هنا يخنقني ..

أنا آخر من يدخل الامتحان ، وأول من يغادر الكلية

ودعت صديقي وتوجهت إلى البيت

أنا متعب وبحاجة للنوم ، للكثير من النوم ، لعلني أرتاح قليلاً من التفكير ، وأخرج من عقلي تلك الأكواد التي تقيد حركته.

وهكذا يمضي الامتحان ، وتمضي المواد ، ولا يبقى منها إلا القليل من المعلومات في الذاكرة ، ورقم على جدول العلامات !

أدعو الله أن تترفع هذه المادة ، كي لا أضطر لعيش هذه التجربة مرة آخرى .

Thu 15/1/2009

Advertisements

إجراءات

Information

3 تعليقات

15 02 2009
حسام الاخرس

اعدت لي ذكريات قديمة مجوود اتمنى لك النجاح وانا احسدك لانك تدرس اختصاص كنت اتمنى ان ادرسه تحياتي لك

15 02 2009
اللجي

هذا حالنا كل الطالب هيك……….
لماذا..؟؟ لا احد بيعرف
درستك جميلة وتدوين اروع……….

تحياتي الك……

21 02 2009
majjood

مرحبا
أهلاً حسام واللجي ..الحياة كلها امتحانات ..وعندما تمضي لا يبقها منها إلا الذكريات (حلوة كانت أو مرة)

على فكرة: دراستي لا علاقة لها بالمعلوماتية أو الكومبيوتر ، لكن البرمجة مادة مقررة علينا كغيرها من المواد ..
بالمناسبة : منذ يومين نزلت علامة البرمجة ، والحمد لله ترفّعت بعلامة جيدة..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: