مجتمع النفاق

17 03 2010

لا أدري إلى متى أستطيع العيش في وسط مجتمع النفاق ..يوماً بعد يوم يزداد غضبي وغيظي وحقدي على هذا المجتمع وأخشى أن قريباً سأفقد السيطرة.

لم أتعود في حياتي أن أحقد على إنسان محدد لشخصه أو لصفاته ، ولكني أشعر الآن أني أحقد على المجتمع ..لا أدري من هو هذا المجتمع ومن people of paperيمثله ؟..ربما هو الشارع ، وربما الجامعة ، وربما الشركة وربما الوزارة ..ربما هو في كل مكان ..لكني أعرفه حق المعرفة من تلك القيم التافهة التي يتبناها ، وأعرفه من المبادئ السخيفة التي يؤمن بها ، ومن الازدواجية الحمقاء التي يعيش فيها ، ومن التناقض العجيب بين ما يتشدق به وما يفعله حقيقة.

كان كل ما علمني إياه كذباً وخداعاً بدءاً من التفاصيل الصغيرة للأتيكيت، وانتهاء بالقيم والمبادئ العظمى..كانت كلها نفاقاً في حقيقتها .

علمني أن أكون مسامحاً وأن أتغاضى عن الأخطاء لكنه كان لا يغفر ولا يتغاضى. علمني أن احترم الفقير والضعيف وكان هو أكثر الناس إيذائاً لهما ونيلاً منهما. أقنعني بجمال الحياء والعفاف عندما يتحلى بهما الشاب ،وخدعني عندما أقنع الفتاة أن تتخلى عن حيائها ، وكم روى لي القصص والحكايات عن جمال الحب حتى آمنت بصفائه وقدسيته ، ثم فجعت عندما رأيته ستاراً يخفي تحته كل قبحه ودمامته. حتى تلك المثل العليا التي رسمها أمامي لم تكن سوى أكاذيب وأوهام وكنت وحدي من يصدقها.

لوقت طويل استطاع هذا المجتمع أن يقنعني بقيمه ، ومفهومه عن ما هو الصواب وما هو الخطأ ، واستطاع أن يخفيني من عاقبة مخالفته ، فعندها لن أكون مكروهاً من الآخرين فقط ..بل وحتى من نفسي..يا لغبائي حين صدقته!.

في كل يوم أستيقظ فيه أحمد الله على أني لم أصب حتى الآن بانفصام في الشخصية ، ولم أتحول إلى مخرّب، ولم أهم على وجهي في بلاد لا يعلمها أحد ..لكني لا أدري إلى متى سأستطيع الصمود ولا أعرف متى سأخرج فعلاً عن السيطرة. لكن ما أعرفه أني أرى الآن بوضوح تام كما لم أفعل من قبل.

Advertisements

إجراءات

Information

7 تعليقات

18 03 2010
gabriel

من الطبيعي أن تحمل المجتمعات المنغلقة خصوصية الأزدواجية
فالاهتمام برأي الآخر ومحاولة الظهور بشكل متناغم مع ما هو سائد ومعروف ( حتى وإن كان ذلك معاكساً لقناعات الفرد الشخصية ) جزء لا يتجزأ من المنظومة الشرقية للتفكير والتقييم

بالتأكيد الأمر لا يطاق ولا يحتمل ، على سبيل المثال أنا من الأشخاص الذين يحملون رؤية خاصة بموضوع الأديان وطرق تحكم الدين بالفرد ، ومع ذلك أجد نفسي مجبراً على تكتم أفكاري في الجامعة وعدم البوح بها .
ليس خوفاً من ردة الفعل بل إيماناً مني أن هذه النقطة بالتحديد ستسبب لي الكثير من المشاكل وستنقل صورة ننمطية أنا بالغنى عن إلحاقها بي .

أنصحك ألا تكون مزدوجاً فتخسر احترامك لنفسك وألا تكون مراوغا فتنسى هويتك الحقيقية
كن ذكياً ودافع ولا تتخلى عن مبادئك وعبر عن موقفك بأفضل الأشكال

كن ذكياً لا أكثر ولا أقل
سلامي لك ولعفويتك

19 03 2010
عاشق بحر النت

ربما ليس لديك خيار سوى الصبر أو الابتعاد عنهم بعيداً بعيداً أن أستطعت……………

ولكن الصبر أفضل لنا جميعاً فى ظل أختلاف مبادىء البيئة المحيطة بنا……….

فهذا يعتبر جهاداً…………

فقد كان محمد خير الخلق بين العرب الذين علموة الشهامة والامانة واخلاق العرب الذين تميزوا بها…………

ومع ذلك اصبح مخالفاً لهم………

ولكن الله نصرة فى النهاية………..

21 03 2010
en.mohammad

الناس كلها تعلم هذا الموضوع وتحاول أن تتناساه حتى في بعض الأحيان يقعون هم أنفسهم في نفس الخطا .انا أعاني من هذا الموضوع لدرجة عزلت نفس عن العالم حتى لا أقع في مواجهة مباشرة مع مواقف قد لا أستطيع أن أتخطاها ؟!.
لكن المشكلةأنه هذة هي الحياة اللتي أخذ الناس أن يتعودوا عليها .

22 03 2010
RobynJones34

Some time before, I did need to buy a good house for my organization but I did not earn enough money and couldn’t purchase anything. Thank God my mate proposed to try to take the personal loans at creditors. Thus, I did so and was happy with my car loan.

31 03 2010
عوني

برأيي إن بداية التغيير يا صديقي تكون في تقبّل الواقع والتماشي معه. وستجد فيه أشياء إيجابية كثيرة.

أما الحقد لوحده فسيفاقم مشكلتك وسيُقي المجتمع بنظرك منافقا.

31 03 2010
majjood

هناك بعض الأشياء التي أردت قولها ، فتحمّلوني :
-بعض الأشياء التي أكتب عنها قد لا تكون حالة أعيشها الآن ولكنها أشياء ما زالت يجب أن تقال.
– في وقت ما قد تشعر بالحرية في داخلك وتشفق على من يعيشون داخل قيود مجتمعهم ، لكن إذا لم تخرج خارج تلك الحدود بين الحين والآخر ، فسوف تتأقلم مرة أخرى وتصبح “مواطن صالح” تماماً كما يريد مجتمعك.
– مثال ساذج قليلاً : العصفور حتى يخرج إلى الحياة ، لا بد أن يكسر البيضة التي نشأ فيها ، قد تكون البيضة مكان مناسب للعيش حتى وقت معين ، لكن عند نقطة معينة إذا لم يخرج فلن يكتشف الحياة!

تحية لكم من القلب

7 05 2010
هبة الله

ربما ما تحدثت عنه هو بالتحديد ما أخاف منه
ففي مجتمعي النقي _ مقارنة بغيره _ أشعر بالتناقض
والنفاق …
فكيف إذاما كبرت وكان لزاما علي أن ألتحق بالجامعة
التي فيها من أنماط البشر ما يشيب له الرأس
ماذا تراني أفعل ؟!!
ربما أنت مثالي قليلا
ولكن … “للشفافية” المجتمع مريض
مريض بملء الفم

وشكرا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: