مشاغبات في المعهد

14 08 2007
مشاغبات في المعهد 1


لم تكن أيامنا في المعهد أيام شغب ، ولم يكن الشغب مقصوداً ..وإنما كان شغباً بريئاً
وخاصة أنه لم يكن لدينا وقت فراغ نشغله بالشغب لأننا بطبيعة الحال جميعاً من طلاب البكالوريا المعيدين
//وكل هدفنا هو زيادة التحصيل// ..كما كان يقرعنا بذلك أستاذ الفيزياء بين الحين والآخر

ولكنها كانت دقائق معدودة بين الدروس ، نحتاج فيها لأن نخرج من نظريات الفيزياء ورتابتها ومسائل الرياضيات ..إلى شيء من الانطلاق

أما بالنسبة لي فقد كانت المشاغبات أسلوباً من أساليب التحرر من النمطية التي كانت تغلف أيامي والمثالية التي تحيط بسلوكي وتصرفاتي ..
حتى كان البعض يحسبني شخصاً من السلف الصالح أو أخيار التابعين ..أرى ذلك في نظراتهم نحوي وكلمات يقولونها لي يقدمون لي احترامهم وكأنني إمام من الأئمة ..

لكن بعد كل هذا ألا تريدون أن تعرفوا كيف أوقعت المدفأة في غرفة الصف في أحد أيام الشتاء الباردة :

اسمعوا إذاً هذه المشاغبات .. ولا تقيسوها بمقياس العقل لأنها ليست كذلك :

في يوم من أيام الشتاء الباردة في المعهد ، وبعد ساعات من الفيزياء والرياضيات ، وفي الاستراحة الثانية وقد بقي لنهاية الدوام ساعة ونصف ..

كنت مع بعض أصدقائي لوحدنا في قاعة الصف بينما كان الآخرون قد خرجوا لفسحة المعهد هرباً من الملل والرتابة اللتان أمضوهما في القاعة

لكن الأمر لم يكن كذلك في الصف .. أقرأ باقي الموضوع »

Advertisements