لحظات امتحانية

30 01 2010

خلال شهر من الزمن عشته في الامتحانات ، بين تقديم امتحان والتحضير لآخر ، تجتمع في ذاكرتي مجموعة من المواقف واللحظات تختلف فيها المشاعر ولكن يجمعها رابط واحد أنها لحظات امتحانية.

.

اليوم الأول :
في اليوم الأول وصلت متاخراً خمس دقائق (فقط)، كان الوقت ظهراً والشمس كأنها قد هربت من أحد أيام الصيف ، وصلت أخيراً إلى الكلية بعد أن نالت مني حرارة الشمس ،وبسرعة متهورة بحثت عن رقمي الامتحاني ضمن القوائم ، وبحثت عن رقم القاعة ، وأسرعت الخطا.
الممرات خالية والقاعات ممتلئة بالطلاب عدا واحد والهدوء يعم المكان ..هذا المشهد صار مألوفاً ، وصلت إلى القاعة، استلمت الأوراق وألقيت نظرة خاطفة على الطلاب حولي ..للحظة بدت لي كل الوجوه غريبة نوعاً ما ، لكن تجاهلت الموضوع وتابعت الكتابة ، وبعد قليل من الوقت مرت على مخيلتي صورة الرقم الامتحاني كما قرأته..الرقم لم يكن 56 ..بل كان 65 ..وهذا إن كان صحيحاً يعني أن مكاني في القاعة المجاورة ، أقرأ باقي الموضوع »

Advertisements